الاثنين، 16 يوليو، 2012

استراتيجية جامعة السودان المفتوحة 2008 - 2023 الجزء الرابع



محور الهياكل والموارد البشرية والكفايات

الرؤية
الوصول إى كادر مؤهل ذي كفاءة ومهارات عالية تحقق أهداف الجامعة العليا، وبناء هيكل تنظيمي ينظم العلاقات بين العاملين ويدعم التطوير المستمر.
الرسالة
·        اعتماد هرم إداري مسطح ينظم كل علاقات العمل الرأسية والأفقية، ويضمن مشاركة جميع العاملين في أنشطة الجامعة، وفي اتخاذ القرار.
·        بناء القدرات والمهارات والجدارات بالجامعة.
·        إعلاء قيمة الوقت وتنمية قيمة العمل.
·        تأكيد المؤسسية والشفافية واعتماد مبدأ المسئولية والمحاسبة في جميع المستويات.
·        استخدام تقانة المعلومات في الإدارة.
القيم
·        التعاون أساس العمل وليس التنافس.
·        سيادة مناخ من الوضوح والعدل يعم بيئة العمل.
·        تناسب السلطة والمسئولية.
·        شعور القوى العاملة بالأمان الوظيفي.
·        مكافأة النتائج الإيجابية المحققة.
الأهداف الإستراتيجية
1.    اعتماد نظام للعمل مؤسس على الكفاءة وتمكين العاملين من أداء عملهم في ظل المسئولية والمحاسبية والشفافية وإدارة الوقت.
2.    رفع الوعي بالقوانين والتشريعات الخاصة بالجامعة والخدمة العامة.
3.    تطبيق معايير الجودة الشاملة في الأداء.
4.    إتاحة الفرص المتساوية في التدريب والتعليم المستمر للعاملين بالجامعة.
5.    تفعيل دور مركز تنمية الموارد البشرية بوضع خطط التدريب وتنفيذها بالتنسيق مع الإدارات المختلفة.
6.    تكوين فرق العمل وخلق الفرص لمشاركة العاملين في اتخاذ القرار.
7.    تقديم الحوافز المادية والمعنوية لخلق الدّافعية لدى العاملين.
8.    الاستفادة من الخبرات العربية والأجنبية في المجالات المختلفة.
9.    تنمية روح الإنتماء للجامعة.
السياسات
1.    إجرء إصلاح شامل للأداء بالجامعة وتبسيط الإجراءات واستخدام تقانة المعلومات وإصلاح بيئة العمل.
2.    إجراء تغييرات هيكلية أساسية في الجامعة قوامها الإلتزام بالوصف الوظيفي ومراشد العمل وشفافية معايير الاختيار للتوظيف.
3.    ربط نظام الترقيات بالتدريب والتأهيل والأداء الحقيقي، وتحقيق مبدأ المساواة.
4.    نشر ثقافة الإدارة بالجودة الشاملة.
5.    الاهتمام بالتدريب وبناء القدرات وتأهيل الكادر البشري، خاصة بالمناطق التعليمية في الولايات المختلفة.
6.    الاهتمام بإدارة الوقت كثقافة وسياسة في أنشطة الجامعة.
7.    إنشاء قاعدة بيانات لحصر القدرات البشرية من حيث الكم والنوع ومستوى التأهيل للاستفادة منها في تخطيط قوة العمل.
8.    إجراء المسوحات الدورية لقياس رضا العاملين.
تحليل الوضع الراهن
أ‌)         جوانب القوة
1.       للجامعة هيكل تنظيمي واضح ومرن يمكن تعديله وتحويره وفقاً لمطلوبات الموقف البيئي.
2.       إدارة الجامعة لشئونها بوجود مجلس إدارة على قمتها، لرسم السياسة العامة، واتخاذ القرارات الاستراتيجية الرئيسة، وتمثل فيه جهات التمويل والأكاديميون والشخصيات التي يمكن أن تستفيد الجامعة بوجودهم.
3.       تنظيم أكاديمي واسع يشارك بفعالية في اتخاذ القرارت المتعلقة بالعمل الأكاديمي في الجامعة.
4.       وجود نظم تحكم الأعمال المحاسبية والمالية والرقابية والمراجعة والمستودعات والمشتريات بالإضافة إلى نظم الصيانة والخدمات والنقل وغيرها من النظم المساعدة.
5.       منح تعويضات واستحقاقات التأمين الصحي وبدل الترحيل وبدل السكن وقبول أبناء العاملين بالجامعة المؤهلين بالمجان بالإضافة إلى تعويض نهاية الخدمة أو التقاعد.
6.       وجود بيئة مناسبة للعمل يتوفر فيهاعناصر النظافة العامة والمظهر العام والحياة الاجتماعية.
7.       وجود عناصر بشرية ذات تأهيل ومهارات متنوعة تشكل قاعدة لتنمية قدرات العاملين.
8.       قيام مركز لتنمية الموارد البشرية ممّا يتيح توسيع فرص التدريب والتعليم المستمر.
9.       لدى الجامعة نظام يحدد شروط تعيين العاملين وتثبيتهم وترقيتهم ومكافآتهم وكافة حقوقهم وواجباتهم.
10.  تعاون الجامعة مع الكفاءات الأكاديمية والمهنية من داخل السودان وخارجه في إعداد المناهج للبرامج الأكاديمية وتأليف المادة التعليمية المطبوعة وفي تحكيمها وفي تصميمها بالإضافة إلى الإشراف الأكاديمي.
11.  توفير أجهزة الحاسوب وطابعاتها بأعداد كبيرة للعاملين بالجامعة.
12.  اهتمام الجامعة بالتدريب وتنمية قدرات العاملين.
ب‌)    جوانب الضعف
1.       عدم اكتمال الهيكل التنظيمي والوظيفي للجامعة الذي يحدد مهام كل إدارة واختصاصاتها وهيكلها التنظيمي.
2.       عدم وجود أدلة للوصف الوظيفي تحدد لكل فرد مهامه واختصاصاته وحدوده بما يمنع الازدواجية والتكرار والتضارب في أداء المهام.
3.       ضعف تقنية العمل الإداري والمحاسبي والعمل الخاص بحصر مالدى الجامعة من تجهيزات ومواد اتصالات.
4.       ضعف قنوات الاتصال وربط تداول البيانات والمعلومات ومن ثم ضعف التنسيق بين إدارات الجامعة وأقسامها.
5.       ضعف استخدام البريد الألكترون والربط الشبكي في تنظيم العمل الإداري بالجامعة.
6.       عدم وجود أسس محددة تستخدمها الجامعة في التعرف على الحاجات التدريبية للعاملين.
7.       قلة عدد الأساتذة الدّائمين مقارنة بالمتعاونين.
8.       قلة الكادر الفني المدرب الذي يلعب دوراً رئيسياً في تصميم وإنتاج المواد التعليمية واستخدام وسائطها وصيانتها.
9.       ضعف ربط الجهود التدريبية وفقاً للمهارات والكفايات المطلوبة لكل دور من الأدوار بالجامعة.
10.  عدم توفر التحديد العلمي والدقيق للقدرات والكفايات المطلوبة للأعمال بالجامعة
فرص النجاح المتاحة
1.    سياسة التعليم العالي المتوجهة نحو تطوير الهياكل الإدارية بمؤسسات التعليم العالي وزيادة فعاليتها.
2.    سياسة الدولة الدّاعمة للإصلاح المؤسسي وبناء العنصر البشري بما يفي بفعالية الأداء والإمتياز فيه.
3.    سياسة الدولة الدّاعمة إلى نشر ثقافة إدارة الجودة الشاملة والتميُّز في الأداء.
4.    سياسة الدولة الرامية إلى إتاحة الفرص المتساوية في التدريب والتعليم المستمر.
المهددات
1.    تأثير القرارات والسياسات والتشريعات التي تصدر من الحكومة على الاستغلال الإداري للجامعات وفي وضع شروط خدمة العاملين بها.
2.    اقتصار تأهيل أعضاء هيئة التدريس على الابتعاث الدّاخلي نتيجة لشح الموارد المالية ممّا قلل فرص الاحتكاك الخارجي واكتساب الخبرة العالمية.
البرامج والمشروعات
1.    تنمية قدرات الهيئة التدريسية والقيادات بالجامعة داخلياً وخارجياً.
2.    تنمية الكادر التقني والفني والكوادر المساعدة لمواكبة المستجدات التقنية.
3.    استكمال الهيكل الإداري والوظيفي واستيعابه للإضافات والتعديلات المستحدثة.
4.    مراجعة الهيكل التنظيمي بصفة دورية للتأكد من الكفاءة والفعالية.
5.    إنشاء إدارة للجودة الشاملة والتميز بالجامعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق