الأحد، 27 مايو، 2012

وجاءت سكرة الموت بالحق للشيخ (سلطان العيد) - شبكة الإمام الآجريّ

هناك 3 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. لم تمت اليوم، لكنك ترى الموتى كل يوم...
    لم تمت اليوم، لكنك خلقت للأخرة لا للدنيا، وللفناء للبقاء...
    غداً تعلق صورك ونعيك على الجدران ... وتذكر بصيغة "كان"
    غداً يذكر اسمك على صفحات الجرائد في الوفيات...
    غداً يوزع ما كنت تختزن من مال: قليله عن روحك، وكثيره للورثة... وتحاسب على مالك كله.
    غداً يطعم الناس الطعام على ذكرك، وأنت تفتش عن صدقة تحتاجها...
    غداً يتبارى الخطباء في ذكراك، ويتصدر علية القوم مجالسك، ويتاجر بإسمك وبوفاتك... وأنت تحتاج لدعاءٍ صادق وذكر ذاكر...
    غداً يتقاطر الوجهاء للعزية بك، ويتزاحم الساعون للوجاهة وذو الوجهين واللسانين لاستغلال وفاتك وتجيير موتِكَ...
    غدا ً الكل َّ ينطق ولا يؤثر، وأنت بصمتك تؤثر كما لم تفعل قط في حياتك... ولو أذن لك في الكلام لقلت أن خير الذاد التقوى.
    غداً يستوحشُ منك الأخرون، بعد أنْ كانوا لك يتزلَّفون...

    غداً تكونُ أنت المناسبة.. بعد أنْ تتعظ من المناسبات...
    غداً تبكى بعد أن كنت تبكي..
    غداً يتنافسُ أهل المناصب للأستفادة من موتك، ويتبارى المتبارون في اصطناع فنونِ الرياء والنفاق...
    وأنت وحيدٌ وحيد.. ترجو صدقةً أو دعاء...
    أنظر يا حبيبي من حولك...
    ترى أُناساً يكرهون الفقرَ... وينزلُ بهم...
    ورى آخرين يكرهون البلاء... وينزل بهم...
    وترى غيرهم يكرهون المصيبة... وتنزل بهم...
    وتراهم يكرهون الضعف والكبر والشيب والوهن... وينزلُ بهم...
    وتراهم يكرهون الموت... وهو نازل ٌ بهم...
    يضعفون فجأةً... ويمرضون فجأةً.. ويموتون فجأةً.
    وربما يتجنبون النوم، وينزل بهم.. ويتجنبون الحزن فيصيبهم..
    ويتجنبون حادث سيارة أو خطر ما... ويقع عليهم...

    فاحذر من مفاجأة ربك تعالى : ( وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضى الأمر وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون

    ردحذف
  3. عزيزي الحلو
    حياك الله هكذا دأبكم دوما تأتون بتعليق يفوق ما هو مطروح و تجدني أرجو كل من يطالع هذه المدونة أن يدعو لنا و لكم و لأمة الاسلام في الحياة و الممات. نرجو لكم من الله التوفيق فيما يحب و يرضى و جزاكم الله الف خير

    ردحذف