الثلاثاء، 22 مايو، 2012

الرسالة رقم (1)

أراد أخوة يوسف عليه السلام أن يقتلوه "فلم يمت"!
ثم أرادوا أن يلتقطه بعض السيارة فيمحى أثره "فارتفع شأنه"!
ثم بيع ليكون مملوكا "فأصبح ملكا"!
ثم أرادوا أن يمحوا محبته من قلب أبيه "فازدات"!
فلا تقلق من تدابير البشر فإرادة الله فوق كل إرادة.

هناك تعليق واحد:

  1. الأخوة و الأخوات القراء إذا كان لديكم أي رسالة تودون ارسالها لا تتردون في النشر. نحن نرحب بآرائكم

    ردحذف