الأربعاء، 23 مايو، 2012

الرسالة رقم (2)

يقول الإمام الشافعي رحمه الله
لسانك لا تذكر به عورة امرئ        فكلك عورات و للناس ألسن
وإن عينك أبدت إليك معايبا        فدعها وقل ياعين للناس أعين

هناك تعليقان (2):

  1. وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى**** ودافع ولكن بالتي هي أحسن.
    نتمنَّى من اللهِ العليَّ أن يتبِّع كل النَّاس هذه النَّصيحة القيم الجليلة
    احفظ لسانك أيها الإنسان **** لا يلدغنك إنه ثعبان
    كم في المقابر من قتيل لسانه **** كانت تهاب لقاءه الأقران
    فإذا حفظ كل إنسان على لسانه و عينيه لسلم يوم القيامة من الشهادة السالبة، اللهم أجعل ألسنتنا و جوارحنا شواهد خير علينا يوم القيامة ( يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)

    ردحذف
  2. إن تعليقكم أعطى صورة حية لخطورة عدم حفظ اللسان و هل يكب الناس في النار إلا حصائد السنتهم؟

    ردحذف