الثلاثاء، 19 مارس، 2013

الوسائط التعليمية






الوسائط التعليمية
إعداد الدكتور/ عبد العزيز جابر محمد
 فبراير 2013م

الوسائط التعليمية
أولاً: ما هي الوسائط التعليمية ؟
هي المواد، والأدوات والأجهزة؛ أو قنوات الاتصال التي تنقل بواسطتها المعرفة إلى الدارسين، ويعرفها آخرون بأنها التقنيات التربوية السمعية، والبصرية التي تعدها مؤسسات التعليم عن بعد بغرض إثراء المناهج، والمقررات الدراسية بالوسائط المساندة لمساعدة الدارس على ربط المقروء بالمسموع، والمرئي[1].
ثانياً: خصائص وسائط الاتصال التعليمية
1.                   ليست منفصلة عن المنهج، وإنما هي جانب رئيسي من جوانبه .
2.                   تجمع بين التعليم والترفيه .
3.                   ليست بديلة عن الكتاب المدرسي .
4.                   لا يقتصر استخدامها على مادة معينة .
5.                   لا يقتصر استخدامها على مرحلة تعليمية معينة .
6.                   لا يقتصر استخدامها على توضيح الموضوعات أو القضايا المادية؛ أو الحسية بل يمتد إلى شرح المجردة منها أيضاً.
ثالثاً: معوقات استخدام الوسائط التعليمية، وتتمثل في الآتي :
1.       عدم توفر الأجهزة والتجهيزات اللازمة للاستخدام الفعال للمواد، والأجهزة السمعية، والبصرية .
2.       صعوبة الحصول على الوسائط .
3.       ضعف الإدراك بالقيمة التعليمية للوسائط .
4.       عدم توفر المشرفين المدربين على استخدام الوسائط التعليمية، وخاصة في مجال تشغيل الأجهزة السمعية والبصرية.
5.       عدم توفر دليل خاص بالوسائط التعليمية يشرح استخدام الوسائط المختلفة ويبين طرق انتاجها.
رابعاً: التغلب على معوقات استخدام الوسائط التعليمية
1.                   تشجيع المشرفين، وتدريبهم على استخدام الوسائط التعليمية.
2.                   تدريب المشرفين سواء من منهم قبل الخدمة؛ أو أثناء الخدمة على تصميم، وإنتاج الوسائط التعليمية.
خامساً: التقانات التعليمية
   تشكل التقنيات التعليمية في نظام التعليم عن بعد جزاءً أساسياً من المادة التعليمية لاسيما عندما تتناول مسائل عملية تطبيقية لا يمكن التعبير عنها بالكلمة المطبوعة؛ أو عندما تقوم بشرح أجزاء مهمة؛ أو صعبة من محتوى المقرر الدراسي، وعليه يجب أن يحسب لها حسابها في تأليف المواد الدراسية المطبوعة، وفي السياق الذي يجب أن تقع فيه بالنسبة إلى مجمل المقرر الدراسي؛ حيث يُوَجّه الدارس إلى مشاهدتها؛ أو سماعها؛ أو استخدامها، وإلى العناصر التي ينبغي التركيز عليها بها، وقد يدخل كاتب المقرر مناقشتها في صلب المادة المطبوعة مع أسئلة، وتعيينات، ومهمات وأنشطة مبنية عليها، إضافة إلى دورها هذا فإنّ التقنيات التعليمية تؤدي مجموعة مهمة من الوظائف كما يأتي:
1.    تجعل عملية التعلم أكثر حيوية، وفاعلية، وبذلك يصبح التعلم أكثر متعة للدارس.
2.    تعزز دافعية التعلم، وتنشط تفاعل الدارس مع المادة التعليمية، وتقحمه في عملية التعلم.
3.    تسهم في الحد من عزلة الدارس فضلاً عن إمكانيات الوسيط البصري خاصة في تجسيد المفاهيم العامة والأفكار المجردة تجسيداً عملياً ملموساً يقربها من ذهن الدارس، ويساعده على تمثلها.
4.    تسهل عملية الاتصال، ونقل المعلومات مابين مركز التعليم، والدارسين؛ أو بين الدارسين، والمشرف الأكاديمي؛ أو قواعد البيانات.
5.    تمثل وسيله مهمة من وسائل تنويع عرض المادة، وتحسين أساليب التعليم، وتختصر مدة الدراسة التي يحتاجها الدارسون.
6.    تساعد على تحسين نوعية التعليم،  كما تساعد على اختصار مدة الدراسة التي يحتاجها المتعلم.
7.    تساعد على تهيئة التعليم في المكان، والزمان المرغوب فيهما،  ؛ أو حيث تدعو الضرورة.
ولكي تؤدي التقنيات التعليمية المهمات، والوظائف المحددة لها لا بد من توفر خصائص معينة فيها كما يأتي:
                               i.             قدرة الوسيط على تأدية وظيفة تعليمية تتناسب مع طبيعة المادة التي يخدمها.
                            ii.            ارتباطه بالأهداف التعليمية للمؤسسة التي تهدف إلى إكسابها للدارس.
                          iii.            تنسيق الإفادة منها في سياق المقرر بكامله.
                          iv.            إمكان إدماج التقنيات في بيئة الوسيط المطبوع وذلك عن طريق الآتي:
أ‌.       الإشارة إلى أهميتها لتشجيع الدارس على الإقامة منها.
ب‌.  توفير ملخص مكتوب للأفكار،  والنقاط الرئيسة التي يتناولها الوسيط.
ت‌.  وضع تدريبات، وأنشطة تتعلق بالوسيط، وإيجاد إجابات نموذجية لها.
ث‌.  إدخال مهمات، وأسئلة تتعلق بمادتها في التعيينات، وفي الامتحانات باعتبارها عنصرا مهماً في تقويم الدارس.
سادساً: التقانات التعليمية الحديثة
   يمكن تقسيم التقانات التعليمية الحديثة إلى مجموعتين رئيسيتين هما:
1.    وسائط إلكترونية تستخدم مصادر للمعلومات ، وهي:
                                           i.            قواعد البيانات المباشرة وغير المباشرة.
                                        ii.            المحادثة المباشرة.
                                      iii.            مقررات تحت الطلب.
                                      iv.            نصوص ، وصور بيانية.
                                        v.            الاستدعاء على الهواء مباشرة.
                                      vi.            الكتب الإلكترونية.
                                   vii.            المكتبة الإلكترونية.


2.    ووسائط إلكترونية تستخدم كأدوات توصيل ، وتعليم ، وتعلم وهي:
                                           i.            التعليم بوساطة الحاسوب.
                                        ii.            المؤتمرات المسموعة.
                                      iii.            المؤتمرات المرئية.
                                      iv.            المؤتمرات بوساطة الحاسوب.
                                        v.            مؤتمرات مسموعة تفاعلية مرئية
                                      vi.            القنوات التلفزيونية.
                                   vii.            الصف الافتراضي.
                                 viii.            شبكة الاتصالات العالمية
                                      ix.            الاتصالات بوساطة الحاسوب.
هناك أنواع أخرى كثيرة من تقانة المعلومات تستخدم بطريقة؛ أو بأخرى في توصيل المعلومات على اختلاف أنواعها، مثل الوسائط المتعددة، والوسائط الفائقة التداخل، والطرق السريعة للمعلومات. وهذه الوسائط تمكن مستخدميها من قراءة المعلومات الإلكترونية، وفرزها، وهناك أيضاً شبكة الحاسوب، ومجموعات الحوار ، وغير ذلك.
سابعاً: أهم التقنيات التعليمية المستخدمة في التعليم عن بعد
1.    الكتاب المقرر: يعتبر الكتاب المقرر من أهم المصادر في التعليم عن بعد إذ أنّه يتضمن المعرفة الواجب اكتسابها من قبل الدارس، وهو أكثر المواد التعليمية سهولة في الاستخدام، ويحتوي على أهداف المقرر، والمحتوى، والتدريبات، والتقنيات، والاختبارات الذاتية، ولهذا فإنه يلقى العناية الفائقة في الإعداد والتصميم لضمان تفاعل الدارس مع المادة الدراسية. ويتمثل دور المشرف في تيسير عملية فهم الدراسي المقرر، والتفاعل مع محتواه، والإشارة إلى المواد التعليمية الأخرى التي تيسر فهمه. وتحرص مؤسسات التعليم عن بعد والتعليم المفتوح على توفير كتاب محدد لمقرراتها الدراسية ضمن معايير خاصة، ومعتمدة لديها لهذا النمط من التعليم؛ حيث توفر المقررات المنتجة إمكانية التعليم الذاتي عبر توفير جملة من الشروط الأسلوبية والطباعية.
2.    المواد المطبوعة:إضافة إلى الكتب الدراسية المقررة هناك مواد مطبوعة كالمراجع، والنشرات التعليمية، والدوريات، والمجلات المتخصصة، والخرائط، والرسوم البيانية، والتقارير، والأبحاث، والصور، وغيرها من المطبوعات التي تتميز بالآتي:
                                           i.            أنها تشكل أنماط مختلفة من المواد التعليمية.
                                        ii.            فيها مجال واسع لتطبيقات منوعة.
                                      iii.            تبقى بين يدي الدارس يعيد النظر فيها متى شاء، وأين شاء، وهو يستطيع أن يفعل ذلك كله مرات، ومرات كما يشاء.
                                      iv.            يتخللها تدريبات تمثل وسيلة مهمة من وسائل عرض المادة، وتطوير التفاعل، والنقاش.
ويتمل دور المشرف في إثارة اهتمام الدارس وتوجيهه إلى تلك الوسائط حتى يوفر له فرصة أخرى تيسر له عملية التعلم وتيسر المقرر الدارسي.
3.    التلفزيون: يعتبر التلفزيون من مصادر  التعليم الجماهيري سواء في التعليم التقليدي ؛ أو التعليم عن بعد؛ أو في التربية غير النظامية بوجه عام، ونظراً إلى انتشار البث التلفزيوني على نطاق واسع فقد أصبح من المفيد استخدامه في التعليم عن بعد، وذلك لأن معظم الدارسين يستطيعون الحصول على المعرفة من خلال البرامج المعدة لهذا الغرض فالبرامج تصل  إلى الدارسين حاملة معها المواد التعليمية، وهي في الوقت نفسه تثير اهتمامهم نحو التعليم، وتستطيع أن توفر فرصاً لمشاهدة أماكن بعيدة عن خبرة الدارس، والتجارب المعقدة، والزيارات الميدانية، والتوضيحات المجهرية، والعمليات الصناعية، والمواقف الصفية، ويفيد التلفزيون في الجوانب الآتية:
                                           i.            تشجيع التفسيرات الفردية.
                                        ii.            إثارة التفكير الابتكاري.
                                      iii.            توفير النظرة الشاملة؛ أو التركيبية.
                                      iv.            سرد القصص.
                                        v.            إثارة الاهتمام.
                                      vi.            تطوير مهارات التقويم.
4.    أشرطة الفيديو: إن أشرطة الفيديو من الوسائل المهمة في التعليم عن بعد نظراً إلى أهميتها للاستخدام الشخصي، وما يترتب على ذلك من سيطرة من قبل الدارسين، والتحكم في عرض المادة التعليمية، واسترجاعها إذا اقتضت الضرورة، ويمكن أن يسجل على هذه الأشرطة المحاضرات، والمناقشات والندوات، والأفلام التعليمية المساندة، كما أن أشرطة الفيديو تدخل في مواد التعلم الذاتي كالرزم التعليمية حيث تتضمن الشروحات اللازمة، والمرافقة للمادة الدراسية، ويمكن تصنيف أشرطة الفيديو على النحو التالي:
                                           i.             أشرطة ذات صبغة توضيحية، وتتضمن النظريات، والمصطلحات التي يمكن شرحها تجريبياً؛ أو بطريقة غير منهجية.
                                        ii.            أشرطة المحاضرات ذات الصبغة التدريبية، وتقديم بعد النوع الأول؛ حيث يتم استخلاص النظريات، وشرحها
                                      iii.            أشرطة تتضمن معلومات عامة، والتي لا تكون بالضرورة أساسية لفهم موضوع دراسي، لاستكماله بطريقة مثيرة.
                                      iv.             أشرطة تكميلية؛ أو بديلة لحالات أنية كشروح التجارب في المقررات العلمية.
                                        v.            أشرطة لإثارة قضايا، ومشكلات تتعلق بمفهوم معين لإثارة نقاش حوله.
                                      vi.            أشرطة للتدريب الشخصي للسلوك ( التعليم المصغر ).
  يتعاظم دور المشرف في لفت انتباه الدارس إلى أهمية أشرطة الفيديو كوسيط مهم جداً يخاطب عدة حواس(السمع والبصر) كما يجب أن يزود الدارس بمعلومات عن كيفية الحصول على تلك الأشرطة، والفوائد الكبيرة التي تتيحها للدارس في تيسير المقرر الدراسي وشرحه وتوضيحه في الزمان، والمكان الذي يلائمه، وهنا أيضا لابد من التأكد على الدور المحوري لمسئول الإسناد بالمنطقة التعليمية في توفير تلك المعلومات، والاستعداد لتلبية حاجات  الدارسين من تلك الأشرطة وفقاً للنظم المتبعة في المؤسسة التعليمية.
5.    الحاسوب: أصبح استخدام الحاسوب كأداة تعليمية أمراً شائعاً لاسيما بعد انتشار الحواسيب الشخصية في الوقت الراهن، وقد أدى التوسع في استخدام الحواسيب إلى الآتي:
                                           i.            تطوير البرامج بحيث يتعلم الدارس ذاتياً، ويسير في تعلمه لموضوع معين تدريجياً، وفي كل خطوة تطرح عليه تمارين، ويزوده البرنامج بتغذية راجعه فورية قبل الانتقال الى تعلم  الجزئية التي تليها.
                                        ii.            يمكن استخدام الحاسوب بفعالية في التعلم عن بعد؛ حيث يمكن أن يكون هذا الاستخدام في نمطين هما:الحاسوب الشخصي، والحاسوب المركزي، ففي الحالة الأولي يمكن أن يستخدم الدارس برامج تعليمية بهدف تعزيز التعلم في المقرر، ويحصل على المعرفة حيثما، ووقتما يشاء، أما في الحالة الثانية فيمكن ربط الحاسوب الشخصي بشبكة مع الحاسوب المركزي، ويمكن أن يقدم المشرف الأكاديمي المعرفة، والتوجيهات، والارشاد لمجموعة من الدارسين بغض النظر عن أماكن إقامتهم، وقد استخدم الحاسوب في التعلم عن بعد في الجوانب الآتية:
أ‌.       أداة لبرنامج تعليمي منضبط.
ب‌.  أداة لكتاب على شكل شاشة. 
ت‌.  مثير  للتعلم.
ث‌.  أداة تعليمية في أوقات الفراغ ؛ أو التعلم في أثناء الرحلات. 
ج‌.    في بعض الحالات يمكن استخدامه في الأنشطة اللغوية الذاتية مثل تحويل التمارين اللغوية  إلى أشرطة.
يجب على المشرف الاكاديمي أن أن يعمل تعزيز دافعية الدارس في استخدام الحاسوب في عملية التعلم وذلك بالتنسيق مع مسئول الاسناد بالمنطقة التعليمية من خلال المعلومات التي يوفرها له.
6.    الأشرطة السمعية :إنّ الغاية الأساسية للاشرطة السمعية هو تدريس المناهج،  وتدعيم طرائق التعلم كما أنّ الشريط السمعي شريكاً للمادة المكتوبة القائمة على التعلم الذاتي، ويمكن أنْ تكون الأشرطة السمعية مهمة فيما يلى :
                                           i.            توضيح لفظ المصطلحات، والأسماء، والمعادلات، وفي دروس اللغة الأجنبية.
                                        ii.            المساعدة في التعريف بالجامعة، وما يمكن أن تقدمه من تعاون، ومساعدة للدارسين.
                                      iii.            توضيح الخبرات الموثقة بمساعدة الوثائق السمعية (الصوتية).
                                      iv.            توفير طرق خاصة في الاتصال فاللغة المنطوقة تعني التصاقاً أكثر بالدارس من المادة المكتوبة.
                                        v.            التنوع في عمليات التعلم بتطبيق وسائل متعددة في تدريس الموضوعات، واثارة عمليات التعلم، وزيادة كفاءة التعلم. 
                                      vi.            توفير وسيط ثان إلى جانب المادة المكتوبة، ويساعد في نقلها عن بعد.
                                   vii.            في بعض الحالات الخاصة يمكن أن تفيد الأشرطة في الأنشطة الشفوية فعلى سبيل المثال يمكن إجراء تمارين لغوية على هذه الأشرطة. 
                                 viii.            يمكن المساعدة في انتاج بعض المقررات؛ أو تعديلها من خلال الملاحظات التى تسجل على الأشرطة بغرض اختصار الزمن اللازم لذلك.
7.    الاذاعة: تعتبر الاذاعة أهم وسيلة اتصال سمعية إذ أنّ البث الاذاعي يتميز بقدرته على الانتشار أكثر من البث التلفزيوني، وذلك نظرا إلى قدرة الموجات الاذاعية في الوصول إلى المستمعين عبر مسافات واسعة فهي أكثر قدرة على ربط المستمعين بالمركز في العديد من البلدان، وهذه الميزة تجعل مراكز ومؤسسات التعلم عن بعد أقدر في الوصول إلى المستفيدين من برامجها التعليمية، وقد تتميز الاذاعة عن التلفزيون في أن أجهزة الاستقبال الازاعي تكون متاحة اكثر من أجهزة الاستقبال التلفزيوني كما أن الكلفة الاقتصادية للبث الازاعي  اقل منها في البث التلفزيوني الأمر الذي يقلل من كلفة التعلم عن بعد وبالرقم من ذلك فإن البث التلفزيوني مازال يتفوق على البث الاذاعي في قدرته على جذب الشاهدين، وتوظيف حاستي السمع والبصر في آن واحد، ومعاً.
8.    الهاتف التربوي: يحتاج الدارسون في التعلم عن بعد في كثير من الاحيان إلى مراجعة المشرف الأكاديمي، وهم في أماكن إقامتهم ؛ أو عملهم وقد يتعذر عليهم الانتقال إلى مراكز التعلم عن بعد، وفي هذه المرحلة يمكن أن يوظف الاتصال الهاتفي بين المشرفيين الأكاديميين في مراكز التعلم، والدارسين في توجيه الأسئلة واستقبال التفسيرات، والتوجيهات، وقد يستفيد الدارسون من هذه الخدمة فرادى؛ أو مجموعات صغيرة، ويمكن بيان استخدامات الهاتف التربوي علي النحو التالي:
                                           i.            توضيع الصعوبات التي يواجهها الدارسون في مادة المقرر.
                                        ii.            تطوير مناقشة الدارسين في موضوعات معينة.
                                      iii.            تعديل ؛ أو تغيير تفسيرات الدارسين لقضية معينة.
                                      iv.            مناقشة المشكلات المتعلقة بالواجبات حديثة الاعداد.
                                        v.            مراجعة، وتصحيح إجابات الدارسين لمسائل معينة.
                                      vi.            تحليل مادة الكتاب المقرر.
                                   vii.            تقديم دراسات حالة قصيرة.
                                 viii.            تحليل، وتوضيح مفاهيم في الوراثة في استخدام أشكال معدة مسبقاً.
                                      ix.            توظيف التعبيرات الرمزية باستخدام أوراق عمل معدة مسبقاً.
                                        x.            تفسير، ومناقشة بيانات موزعة على الدارسين مسبقاً.
   مشكلات الإشراف عبر الهاتف
                               i.            المشكلة الأساسية التي تواجه الإشراف عبر الهاتف هي أن أغلبية الدارسين، والمشرفين يفضلون الإشراف بشكل وجاهي)كما يرى روبينسون ،(Robinson, 1981b, p.60) وربما يكون السبب هو شعورهم بأنّ هذا النوع من الإشراف غير مقنع كأسلوب من أساليب التعلم، وحتى أولئك المشرفون الناجحون عبر الهاتف تبين أنّهم يفضلون اللقاءات المباشرة أيضاً.
                            ii.            وهناك أيضاً مشكلة ملازمة للإشراف عبر الهاتف تتعلق بالمواد التي تتطلب دعماً بصرياً (مثل المواد التي توجد فيها جداول، وأشكال، ورسومات بيانية..) فإنّ شرحها عبر الهاتف يبدو أمراً متعذرا. لذلك ليس مستغربا أن يقاوم مشرفو مواد الرياضيات، والعلوم أسلوب الإشراف عبر الهاتف أكثر من غيرهم.
                          iii.            ومن المشكلات التي تواجه الإشراف بالهاتف أنه يحتاج إلى إعداد أكبر من الإشراف الوجاهي، وتجهيز المركز الدراسي بالمعدات اللازمة للاتصال في حال رغب مجموعة من الدارسين الدخول على الخط مع المشرف الأكاديمي.
                          iv.            يتطلب الإشراف عبر الهاتف من المشرف وقتاً أطول من الإشراف الوجاهي، فإذا كان الإشراف الوجاهي يتطلب ساعة من الزمن في كل لقاء أكاديمي فإن الإشراف عبر الهاتف يتطلب من المشرف ضعف الوقت تقريباً.
                            v.            أحياناً لا توفر الاتصالات الهاتفية صوتاً واضحاً في مختلف المناطق، وخاصةً عند إجراء الاتصالات الجماعية، وبالتالي قد يضطر المشرف إلى إعادة المسألة عدة مرات كي تكون واضحة للجميع.
         تدريب المشرفين على الإشراف عبر الهاتف
                                           i.            كما تطلب الإشراف نفسه في نظام التعلم المفتوح عن بعد تدريبا للمشرفين الأكاديميين من أجل الحصول على مهارات التعامل مع هذا النظام فإن الإشراف عبر الهاتف يتطلب أيضا تدريبا خاصا من قبل المشرفين من اجل إتقان المهارات التالية:
                                        ii.            كيف يتم تصميم المحاضرة الإشرافية عبر الهاتف؟
                                      iii.             هل هناك مواد تعليمية ينبغي طباعتها، وتصويرها، وتوزيعها على الدارسين بشكل مسبق أم لا ( مثل الأشكال البيانية, والرسومات.
                                      iv.            كيف يتم إدارة النقاش عبر الهاتف، وضمان تواصله، وتوجيهه نحو أهداف المحاضرة، وتغيير الموضوع إن لزم الأمر.
                                        v.            كيف يمكن إدماج الدارسين الصامتين في موضوعات المحاضرة، خاصة وأنّ المشرف لا يراهم أصلاً.
9.    الحقيبة التعليمية:الحقيبة التعليمية هي عبارة عن بيئة تعليم مصغرة، ومحكمة تقوم علي مبدأ التعلم الذاتي؛ أو التفريد التعليمي الذي يتيح للمتعلم الدراسة الذاتية لأحد المواضيع الدراسية؛ حيث يقوم بدراسة الحقيبة التعليمية، وتنفيذ الأنشطة المتصلة بها معتمداً على نفسه، والحصول على الخبرات التعليمية اللازمة ، ومن هنا فإنه يجب أن تكون الحقيبة التعليمية مرتبطة بأهداف الوحدة ؛ أو الوحدات الدراسية، وأن تكون كذلك محددة الأهداف، والأنشطة، وفي الغالب تكون مكونات، وعناصر الحقيبة التعليمية مكونة من:  النظرة الشاملة ، والأهداف، و خطة تنفيذ الحقيبة، والاختبار القبلي، والأنشطة، والمواد التعليمية، والوحدات التعليمية، والاختبارات الذاتية  والاختبار البعدي ، و الأنشطة الإضافية ، والمراجع.
التعليم الإلكتروني : هو "طريقة للتعلم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب ،وشبكاته، ووسائطه المتعددة من صوت، وصورة ، ورسومات ، وآليات بحث، ومكتبات إلكترونية ، وكذلك بوابات الإنترنت سواء عن بعد أو في الفصل الدراسي، المهم هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت ،وأقل جهد، وأكبر فائدة، ويرى آخرون أن التعليم الإلكتروني : هو ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الإلكترونية في الاتصال بين المشرفين، والمتعلمين ، وبين المتعلمين، والمؤسسة التعليمية برمتها ، وهناك مصطلحات كثيرة تستخدم بالتبادل مع مصطلح التعليم الإلكتروني منها التعليم الافتراضي ، ويعرف بأنّه " استخدام الوسائط المتعددة التي يشملها الوسط الالكتروني من ( شبكة المعلومات الدولية العنكبوتية " الانترنت " ؛ أو إذاعة؛ أو أفلام فيديو؛ أو تلفزيون؛ أو أقراص ممغنطة؛ أو مؤتمرات مرئية؛ أو بريد الكتروني؛ أو محادثة بين طرفين عبر شبكة المعلومات الدولية) في العملية التعليمية ".
                               i.            فوائد التعليم الإلكتروني
أ‌.       يبعد الرتابة، والملل، ويحقق التعلم في جو أقرب إلى المتعة .
ب‌.  يحقق الأهداف في أقصر وقت، وأقل جهد.
ت‌.     يوفر مصادر ثرية للمعلومات يمكن الوصول إليها في وقت قصير.
ث‌.     يمكن بواسطته إعادة ترتيب الأدوار بين المعلم، والمتعلم ؛ بحيث يجعل المتعلم أكثر اعتماداً على نفسه، بما يوفره من أساسات البحث، والدراسة.
ج‌.      يحفِّز كل من المعلم، والمتعلم لاكتساب المزيد من المهارات التي تمكنهم من مواكبة المستجدات في مجال التقنية، ولتحقيق هذه الفوائد لا بد من مواجهة بعض التحديات ومنها ما يأتي:
·       توفير البنى التحتية اللازمة ، المتمثلة في الشبكات، والأجهزة، والبرمجيات.
·       التدريب اللازم للمعلم، والمتعلم بما يمكنهم من التعامل مع هذه التقنية، والاستثمار الأمثل لها.
                            ii.            أنواع التعليم الالكتروني
أ‌.       التعليم التزامني Synchronous E-Learning
  وهو التعليم المباشر على الهواء الذي يحتاج إلى وجود المشرفين والمتعلمين في نفس الوقت أمام أجهزة الحاسوب لإجراء المناقشة، والمحادثة بين الدارسين أنفسهم، وبينهم وبين المشرفين عبر غــــرف المحادثة ( Chatting )؛ أو تلقي الدروس من خلال الفصول الافتراضية Virtual classrooms .
ب‌.  التعليم غير التزامني Asynchronous E-Learning :
   وهو التعليم غير المباشر الذي لا يحتاج إلى وجود المشرفين والمتعلمين في نفس الوقت؛ أو في نفس المكان، ويتم من خلال بعض تقنيات التعليم الالكتروني مثل البريد الإلكتروني حيث يتم تبادل المعلومات بين الدارسين أنفسهم، وبينهم، وبين المشرف في أوقات متتالية، وينتقي فيه المشرف الأوقات، والأماكن التي تناسبه.
                          iii.            الأسس العامة للتعليم الإلكتروني
  تتمثل الأسس العامة للتعليم الإلكتروني في الآتي:
أ‌.       مراعاة خصائص المتعلمين.
ب‌. مراعاة توافر قدر كبير من الحرية في مواقف التعلم بإعداد مواقف تعلم متعددة تتيح للمتعلم إمكانية الاختيار منها وفق قدراته، وإمكاناته.
ت‌. مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين، وذلك بتقديم المعلومات في أشكال متنوعة تناسب قدرات المتعلمين من حيث تقديمها في صورة لفظية مكتوبة؛ أو مسموعة؛ أو تقديمها في شكل صور، ورسوم ثابتة؛ أو متحركة.
ث‌. التمركز حول المتعلم، حيث لابد وأن يتحول نمط التعليم من التمركز حول العلم كمصدر للمعلومة، إلى التمركز حول المتعلم، ومهاراته في الحصول على المعلومات، وتنمية المهارات.
ج‌.  الاعتماد عن نشاط التعلم، فذلك يساعد على إيجاد بيئة تعليمية تساعد على إقبال المتعلم على التعلم، والرغبة فيه، مما يزيد من دافعية للتعلم، والسرعة في تحقيق الأهداف.
                          iv.            أهمية التعليم الإلكتروني للمشرفين:
أ‌.       الحاجة للتنمية المهنية
كما أن التعلم الإلكتروني وسيلة يستخدمها المشرف لتنمية مهارات طلابه، وتنمية قدراتهم التحصيلية؛ فإن التعلم الإلكتروني وسيلة لتنمية مهارات المشرف، وقدراته المهنية؛ حيث يقدم للمشرف من خلال الإنترنت مصادر عديدة، وبرامج، وبحوث، ودراسات تساعده على تنمية مهاراته، وقدراته.
ب‌.  الحاجة للدعم المعلوماتي:
    يحتاج المشرف إلى تطوير معلوماته بصورة دائمة، والإطلاع على الجديد في مجال تخصصه، والتعليم الإلكتروني قد يساعده على ذلك بشكل جيد، وكبير، فمن خلال الأوجه المتعددة للتعلم الإلكتروني يمكن للمشرف أن يطلع على الجديد في مجال تخصصه.
ت‌.  الحاجة لتأكيد نجاح التدريس:
   يحتاج المشرف لمصادر عديدة تساعده في تيسير عملية التعلم؛ حيث يقدم له التعليم الإلكتروني عدداً من مصادر المعلومات التي تسهم في ذلك، كما يتيح له قوائم لتقويم أدائه، وأداء الدارسين، كما يمكن أن يستخدم الإنترنت في التغذية الراجعة من الدارسين؛ أو تقديم تلك التغذية في شكل يضمن له الخصوصية في الأداء.
ث‌.  الحاجة للوقت:
المشرف في حاجة لوقته، خصوصاً مع تزايد مهامه، وأدواره، ومن ثم فإن التعلم الإلكتروني يساعده على جمع معلوماته، بل ويقدم له عددًا من مخططات الدروس الجاهزة التي تساعده في توفير وقته لمتابعة أعمال الدارسين عن بعد.
ج‌.    تغير عمليات التدريس وأدوار المعلم:
يقدم التعلم الإلكتروني للمشرف؛ أو المعلم في التعليم عن بعد مساعدات كبيرة لأن دوره قد تحول من التدريس  إلى تيسير العملية التعليمية،كما أن العملية التعليمية ذاتها أصبحت تتمحور حول الدارس.
                            v.            أوجه التعلم الإلكتروني
  هناك العديد من أوجه التعلم الإلكتروني، والتي يمكن استخدامها في الفصول الدراسية، من أهمها:
أ‌.       استخدام الفيديو التعليمي
يعد الفيديو التعليمي ببرامجه المتعددة من أهم أوجه التعلم الإلكتروني، لأنه يقدم المعرفة للدارسين في صورة متكاملة من وسائل عرض المعلومات المقروءة، والمسموعة، والمرئية، وقد تطور استخدام الفيديو في التعليم بشكل كبير؛ حيث استخدم لتوجيه التعليم فيما يسمى بالتوجيه الفيديوي Video Tutorial؛ أو بالتفاعل بين البرنامج، والدارسين فيما يسمى بالفيديو التفاعلي Interactive Video   .
ب‌.  شبكات مؤتمرات الفيديو
شبكات مؤتمرات الفيديو؛ أو ما يعرف بالفيديوكونفرانس Video Conference، هي إحدى الابتكارات التكنولوجية التعليمية الحديثة التي تسمح للمشرف باللقاء مع الدارسين من مختلف الأماكن بغرض التحاور، ونقل المعلومات بأشكالها المختلفة، ويستخدم أيضا لتدريب المشرفين في أماكن عملهم تدريباً حياً تفاعلياً يسمح بالنقاش بين المدرب، والمتدربين، وتلقي التكليفات، وتلقي التغذية الراجعة بسهولة، ويسر.
ت‌.  التعلم بالحاسوب
يعد الحاسوب من أخطر إبداعات الإنسان خلال القرن السابق، فقد غزا هذا الاختراع العجيب كل مجالات حياة الإنسان بسرعة وبشكل مذهل، بما يقدمه من إمكانات لعرض المعلومات والاحتفاظ بها ومعالجتها بشكل فائق السرعة، ولم يكن المجال التعليمي ليقف جامدا أمام هذا الاختراع، بل استفاد منه علماء التربية حتى غدا من أهم صيغ التعلم، والتعليم في هذا العصر، وتتعدد أوجه استخدام الحاسوب في التعليم سنورد بعضها فيما يلي:
·       استخدام الحاسوب كمصدر من مصادر التعلم:
يتمتع الحاسوب بقدرة عالية على تخزين المعلومات بصورها المتعددة، فيمكن أن يستخدم الحاسوب كمصدر من مصادر التعلم للدارسين، حيث يمكنهم من الإطلاع على ملفات معدة من خلال الحاسوب تقدم لهم خبرات تعليمية متعددة الأشكال (مكتوبة، مصورة، فيديو)، وكذلك يتيح الحاسوب عرض المعلومات بصورة مختلفة من خلال برامجه المتنوعة، فعلى سبيل المثال يمكن له استخدام برنامج POWERPOINT لجعل المعلومات بتتابع معين، وبأشكال مختلفة يسهل عرضها على الدارسين.
·       استخدام الحاسوب ليقدم البرامج التعليمية:
لا يقف استخدام الحاسوب عند حد استخدامه كوسيلة تعليمية، بل أصبح يقدم البرامج التعليمية مباشرة للطلاب، ويتيح للطلاب التعلم من خلاله ذاتياً فرادى، وفي مجموعات من خلال ما أتاحته برامج التأليف فيه من إعداد برامج تعليمية كاملة تتيح للطلاب التفاعل مع المعلومات المقدمة، وتتيح لهم تلقي تغذية راجعة مباشرة، وذلك من خلال بعض البرامج التي تؤلف لهذا الغرض والتي من أهمها برامج الوسائل المتعددةMultimedia Programs      وهي برامج تعليمية يعتمد إعدادها على تآلف عناصر الكتابة، والصورة، والموسيقى، والصوت، والفيديو، والرسوم المتحركة وغيرها من العناصر لتقديم المعلومات، والتدريب على المهارات من خلال الحاسوب، وتتيح هذه البرامج للدارسين حرية الحركة، وتلقي التغذية الراجعة؛ أو التوجيه لأداء أعمال معينة مرتبطة تفاعليات تعلمهم، كما تقدم الاختبارات اللازمة، وتحسب درجاتهم عليها لتسمح لهم بالانتقال إلى دراسة برامج أخرى أو تقدم لهه نشاطات إثرائية تساعدهم في الوصول إلى مستوى الإتقان المطلوب. وكذلك يستفاد من الحاسوب في برامج الوسائط الفائقة Hypermedia programs  وهي برامج تعتمد على الانتقال من وسيط لوسيط في البرنامج التعليمي بيسر، وسهولة، وتعتمد على فكرة الإبحار ، والنقاط الحارة Hotpoint التي تضاء بشكل خاص في الوسيط المقدم، والتي يمكن للدارس الضغط عليها بمؤشر الفأرة للانتقال إلى وسيط آخر يقدم المعلومة بشكل آخر؛ أو بدرجة أعمق.
                         vi.            استخدامات الإنترنت    Internet في التعليم عن بعد
  الإنترنت هي شبكة اتصالات إلكترونية فائقة السرعة، تتعدد فيها أوجه الاتصال في آن واحد، يتم من خلالها تبادل المعلومات بين عدد كبير لا متناهي من المرسلين، والمستقبلين في شتى بقاع المعمورة. وأصبح الإنترنت مجالاً هاماً من مجالات التعلم الإلكتروني بما تقدمه من خدمات يمكن استخدامها في المجال التعليمي؛ أو التدريس بشكل مذهل، وسريع، ويمكن عرض هذه الخدمات، ووسائل استخدامها في التعليم كما يأتي:
أ‌.       استخدامات الشبكة العنكبوتية   Web في التعليم عن بعد
شبكة الاتصال العالمية العنكبوتية  World wide web عبارة عن دائرة معارف هائلة ممتدة عبر بلدان العالم، تتيح لمستخدمها أن يبحث عن أي معلومات تهمه بشكل يسير، كما تتيح نشر المعلومات بمختلف أشكالها بشكل يسهل انتشارها، ولذا اتجهت الجامعات، ومؤسسات التعليم لاستخدامها بغرض تيسير مهمة الباحثين والدارسين ونشر معلوماتهم، واستقبال المعلومات التي تسهل تعلمهم، كما أصبحت وسيلة من وسائل التعلم عن بعد؛ حيث تتيح إمكانية الدراسة وأداء الاختبارات، وعقد المؤتمرات من خلالها. وتتعدد أشكال عرض المعلومات من خلال الإنترنت، وذلك بعرضها في صورة مكتوبة؛ أو مصورة، أو فيديو، أو مسموعة.
ب‌.  البريد الإلكتروني  E-mail
البريد الإلكتروني أحد الخدمات المهمة التي تقدمها الإنترنت فهو بديل حي لتفاعل الرسائل البريدية؛أو حتى الرسائل اللاسلكية كالتلغراف؛ أو الفاكس؛ حيث يمكن من خلاله  تبادل الرسائل النصية؛ أو تبادل الملفات التي تحوي المعلومات بمختلف أشكالها بسهولة، وسرعة فائقة لا تتعدى دقائق محدودة. يمكن للمشرف أن يستخدم البريد الإلكتروني في التواصل مع الدارسين عن بعد بفاعلية؛ حيث يتيح فرصاً عديدة للعملية التعليمية تتمثل في الآتي:
·   الاتصال السريع بين الدارسين، والمشرفين، بشكل يسمح بتصحيح الواجبات، والرد على الاستفسارات، وتلقي التغذية الراجعة، والتعرف على ميولهم واستعدادهم تجاه المقررات المختلفة.
·       تقديم المعلومات، ومصادر التعلم للدارسين بسهولة، ويسر.
·   يسهل للدارسين والمشرفين الاتصال بالمتخصصين في مختلف بلدان العالم، للإطلاع على الجديد في موضوع أو قضايا الدراسة.
ت‌.  القوائم البريدية  Mailing lists
هي نوع من البريد الإلكتروني يسمح بالمناقشة بين مجموعة من الأفراد تجمعهم اهتمامات متقاربة من خلال الرسائل البريدية، ويمكن للمشترك الواحد أن يرسل رسالة لجميع أفراد المجموعة، ويتم من خلالها تبادل المعلومات، والأفكار، وتقدم هذه القوائم خدمات تعليمية وتدريسية كالتي يقدمها البريد الإلكتروني، إلا أنها تتيح للمشرف إمكانية إرسال الرسالة الواحدة ذات الهدف المشترك لجميع الدارسين المقصودين بهذه الرسالة.
ث‌.  مجموعات الأخبار  News groups
عبارة عن ساحة يلتقي فيها مجموعة كبيرة جداً من ذوي الاهتمامات المتقاربة لتبادل الأفكار والمعلومات، وتختلف هذه المجموعات عن القوائم البريدية في إمكانية التحكم في الرسائل.يتيح للمشرف إمكانية إنشاء مجموعات إخبارية بينه، وبين الدارسين.
ج‌.    المحادثة الحية  Internet Relay chat
يمكن من خلال المحادثة الحية التحدث، والتخاطب، وتبادل الرسائل الفورية بين عدد كبير من المستخدمين، عن طريق أحد البرامج الخاصة بذلك، ويسهل هذا الأمر إلقاء المحاضرات، وعقد الندوات التعليمية، وورش العمل من بعد بين المشرف والدارسين.
11.                      المكتبة الإلكترونية
                               i.            المحتويات
 تتكون مكتبة جامعة السودان المفتوحة من مكتبتين تقليدية وإلكترونية. تشتمل المكتبة التقليدية على عدد(3500) كتاب، وتشتمل المكتبة الإلكترونية على قواعد بيانات اشتركت فيها الجامعة اشتراكاً مدفوع القيمة، وعددها (15) خمس عشرة قاعدة بيانات. تتوفر محتويات (14) أربع عشرة قاعدة منها باللغات الأجنبية، وقاعدة بيانات واحدة تتوفر محتوياتها باللغة العربية. وقواعد بيات اشتركت فيها الجامعة اشتراكاً مجانياً مثل قاعدة بيانات جستور JSTOR وقاعدة إيقورا. وروابط مجانية تحتوي على النص الكامل. تبلغ جملة محتويات قواعد البيانات والروابط الإلكترونية أكثر من مليون كتاب ومقال وتقرير. يمكن تفصيل محتويات تلك القواعد والروابط كما يأتي:
                           ii.            قواعد البيانات التي اشتركت فيها الجامعة اشتراكاً مدفوع القيمة، وتتوفر محتوياتها باللغات الأجنبية. وتشمل تلك القواعد ما يأتي:
Business Source Premier is the industry’s most used business research database، providing full text for more than 2،300 journals، including full text for more than 1،100 peer-reviewed titles. Business Source Premier is superior to the competition in full text coverage in all disciplines of business، including marketing، management، MIS، POM، accounting، finance and economics. This database is updated daily on EBSCOhost.  
This database provides comprehensive full text coverage for regional business publications. Regional Business News incorporates coverage of 75 business journals، newspapers and newswires from all metropolitan and rural areas within the United States. This database is updated on a daily basis.
ERIC، the Educational Resource Information Center، contains more than 1،194،000 records and links to more than 100،000 full-text documents from ERIC.
This database is the richest collection of consumer health information available to libraries worldwide، providing information on many health topics including the medical sciences، food sciences and nutrition، childcare، sports medicine and general health. Health Source: Consumer Edition provides access to nearly 80 full text، consumer health magazines.
This database provides nearly 550 scholarly full text journals focusing on many medical disciplines. Health Source: Nursing/Academic Edition also features the Lexi-PAL Drug Guide، which covers 1،300 generic drug patient education sheets with more than 4،700 brand names.  
Designed specifically for public libraries، this multidisciplinary database provides full text for more than 1،750 general reference publications with full text information dating as far back as 1975. Covering virtually every subject area of general interest، MasterFILE Premier also includes nearly 500 full text reference books، 85،827 biographies، 105،789 primary source documents، and an Image Collection of 285،912 photos، maps and flags. This database is updated daily via EBSCOhost.
MEDLINE   
MEDLINE provides authoritative medical information on medicine، nursing، dentistry، veterinary medicine، the health care system، pre-clinical sciences، and much more. Created by the National Library of Medicine، MEDLINE uses MeSH (Medical Subject Headings) indexing with tree، tree hierarchy، subheadings and explosion capabilities to search citations from over 4،800 current biomedical journals.  
Newspaper Source provides cover-to-cover full text for 28 U.S. and international newspapers. The database also contains full text television & radio news transcripts، and selected full text for more than 260 U.S. newspapers. This database is updated daily via EBSCOhost.  
Library، Information Science & Technology Abstracts with Full Text indexes more than 690 periodicals، plus books، research reports and proceedings. Subject coverage includes librarianship، classification، cataloging، bibliometrics، online information retrieval، information management and more. Coverage in the database extends back as far as the mid-1960s.  
Computers & Applied Sciences Complete covers the research and development spectrum of the computing and applied sciences disciplines. CASC provides indexing and abstracts for more than 1،470 academic journals، professional publications، and other reference sources from a diverse collection. Full text is also available for more than 660 periodicals.  
This database contains full text for more than 250 of the world's most respected، scholarly law journals. The Legal Collection is an authoritative source for information on current issues، studies، thoughts and trends of the legal world.  
Education Research Complete is the definitive online resource for education research. Topics covered include all levels of education from early childhood to higher education، and all educational specialties، such as multilingual education، health education، and testing. Education Research Complete provides indexing and abstracts for more than 1،820 journals، as well as full text for more than 900 journals، and includes full text for more than 71 books and monographs، and for numerous education-related conference papers.  
Academic Source Premier provides full text for nearly 4،700 publications، including full text for more than 3،600 peer-reviewed journals. PDF backfiles to 1975 or further are available for well over one hundred journals، and searchable cited references are provided for more than 1،000 titles. This database is updated on a daily basis via EBSCOhost.

                        iii.            قواعد البيانات التي اشتركت فيها الجامعة اشتراكاً مدفوع القيمة وتتوفر محتوياتها باللغة العربية، وتشمل قاعدة بيانات واحدة هي مكتبة الجامع الكبير. تفاصيل محتويات تلك القاعدة كما يأتي:
تشتمل مكتبة الجامع الكبير على عدد(2600) ألفين وستمائة عنوان من كتب التراث الإسلامي التي تشمل كتب التفاسير وعلوم القرآن، كتب الحديث النبوي وتراجم الرواة،  كتب مصطلح الحديث، كتب الأحاديث الضعيفة والموضوعة، كتب الفقه الإسلامي ، كتب أصول الفقه الإسلامي، كتب العقائد والملل، كتب سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه،  كتب التاريخ، كتب التراجم التاريخية، كتب الأخلاق والسلوك، كتب الأدب، كتب النحو والصرف، كتب المعاجم والغريب والمصطلحات، دواوين الشعر، كتب التراث السياسي، كتب تفسير الأحلام، كتب العلوم والطب، كتب التعريف بالكتب وغيرها . كما تقدم المكتبة الخدمات الآتية: خدمة تصفح الجامع الكبير، خدمة البحث، خدمة تخريج الحديث، خدمة التفسير، خدمة الإعراب، خدمة الأعلام والمعاجم، وخدمة المراجع، وخدمات البحث الموضوعي والمقارن.
                         iv.            قواعد بيانات اشتركت فيها الجامعة اشتراكاً مجانياً مثل قاعدة بيانات جستور JSTOR، وقاعدة إيقورا AGORA. وتشمل تلك القواعد ما يأتي:
   تشتمل قاعد بيانات جستور التي تتوفر على الرابط: http://www.jstor.orgعلى عدد (1000) ألف عنوان دورية تحتوي على النص الكامل. ولا يمكن الاستفادة من محتويات جستور إلا داخل الحرم الجامعي.  كما تشتمل قاعدة بيانات إيقورا التي تتوفر على الرابط: http://www.aginternetwork.org، على عدد(1900) ألف وتسعمائة عنوان دورية تحتوي على النص الكامل.

                            v.            الروابط الأكاديمية المفيدة
  أهم الروابط الأكاديمية التي تتيحها أمانة المكتبات هي:
·       رابط الدوريات الأكاديمية (Academic Journals) :http://www.academicjournals.org/journals.htm. ويحتوي على عدد(158) مائة وثمانية وخمسين عنوان دورية تحتوي على النص الكامل.
·       رابط مقررات  معهد ماسيتيوستش MIT:ويحتوي على كل المقررات الدراسية        للمعهد.http://ocw.mit.edu/OcwWeb/Electrical-Engineering-and-Computer-Science/index.htm
                          vi.            كيفية الدخول للمصادر الإلكترونية بمكتبة جامعة السودان المفتوحة
يتم الدخول إلى محتويات المكتبة الإلكترونية التي تم تفصيلها أعلاه كما يأتي:
أ‌.       الدخول للمصادر الإلكترونية باللغات الأجنبية
للدخول إلى المصادر الإلكترونية باللغات الأجنبية يجب إتباع الخطوات التالية:
·       في موقع الجامعة اضغط على أيقونة المكتبة الإلكترونية.
·       اضغط على عبارة الدخول للمصادر الإلكترونية لمكتبة جامعة السودان     المفتوحة.
·       اكتب اسم الدخول  User ID .
·       أكتب كلمة المرور   Password.
·       اضغط على المستطيل login.
·       قم باختيار قاعدة البيانات التي ترغب البحث فيها.
·       للحصول على اسم الدخول وكلمة المرور يرجى الاتصال بأمانة المكتبات بالجامعة.
إذا واجهتك أي مشكلة في الدخول للمكتبة الإلكترونية يمكنك الاتصال بإدارة مكتبة الجامعة   على البريد الإلكتروني elib@ous.edu.sd.
ب‌.  الدخول للمصادر الإلكترونية باللغة العربية
للدخول إلى المصادر الإلكترونية باللغة العربية يجب إتباع الخطوات التالية:
·       اكتب على متصفح الإنترنت عنوان جامعة السودان المفتوحة www.ous.edu.sd
·       في موقع الجامعة اضغط على أيقونة المكتبة الإلكترونية.
·        اضغط على عبارة الدخول للمصادر الإلكترونية باللغة العربية.
·        سوف تظهر لك صفحة تحتوي على كلمة مرور.
·       أكتب كلمة المرور في المستطيل المخصص.
·       اضغط على كلمة المرور.
·       للحصول على كلمة المرور يرجى الاتصال بأمانة المكتبات بالجامعة.
·       إذا واجهتك أي مشكلة في البحث اتصل بإدارة المكتبة على البريد الإلكتروني elib@ous.edu.sd .
·       يرجى عدم توزيع كلمة المرور الخاصة باستخدام المصادر الإلكترونية العربية إلا لمنسوبي الجامعة.
ت‌.  الدخول لقواعد البيانات التي اشتركت فيها الجامعة اشتراكاً مجانياً مثل قاعدة جستور JSTOR.
   يتم الدخول إلى قاعدة بيانات جستور من خلال موقع جامعة السودان المفتوحة على الانترنت www.ous.edu.sd كما يأتي:
·       أكتب في مسطرة عنوان المتصفح عنوان موقع الجامعة www.ous.edu.sd.
·       في موقع الجامعة اضغط على إيقونة المكتبة الإلكترونية.
·       في صفحة المكتبة الإلكترونية اضغط على الرابط http://www.jstor.org.
·       لا يمكن استخدام هذه القاعدة إلا من خلال شبكة الجامعة بالمبنى الرئيس.



ث‌.الدخول إلى الروابط الأكاديمية المفيدة
   يتم الدخول إلى الروابط الأكاديمية المفيدة كما يأتي:
·     للحصول على الدوريات الأكاديمية أضغط على الرابط http://www.academicjournals.org/journals.htm.
·       للحصول على مقررات  معهد ماسيتيوستش للتقانة أضغط على الرابط http://ocw.mit.edu/OcwWeb/Electrical-Engineering-and-Computer-Science/index.htm.
                       vii.            هناك ضرورة ملحة لتدريب مسئولي الإسناد على استخدام المكتبة الإلكترونية، والتنسيق مع المشرف الأكاديمي بشأن استخراج الروابط التي تدعم المقررات الدراسية.
                     viii.            هناك ضرورة ملحة لتدريب المشرفين على استخدام المكتبة الإلكترونية بغرض استخراج المصادر المكتبية التي تدعم المقررات الدراسية في شكل روابط ، وتبصير الدارسين بطرق استخدامها والاستفادة منها في دعم المقررات الدراسية وتيسير فهمها.
                          ix.            هناك ضرورة لتدريب الدارسين للاستفادة من محتويات المكتبة الإلكترونية التي ستعينهم في الحصول على مزيد من المعلومات التي توسع مداركهم وتيسر فهمهم للمقررات الدراسية.


شريف على حماد. مستوى تحقيق متطلبات الجودة الشاملة في التعليم عن بعد للمشرف الأكاديمي بجامعة القدس المفتوحة[1]

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق